في أي سنة فرض الصيام على المسلمين

في أي سنة فرض الصيام على المسلمين

في أي سنة فرض الصيام على المسلمين، الصيام هو أحد أركان الإسلام الخمسة التي فرضها الله على عباده، والتي ميزها الله بنوع من الجزاء  والثواب من بين الأركان الخمسة الأخرى، ولذلك يستقبله الناس بشوق كبير مما له من فوائد سواء دنيوية أو أخروية.

في أي سنة فرض الصيام على المسلمين

الصوم من العبادات المشروعة في الإسلام، وفرض في السنة الثانية للهجرة وتحديداً في شهر شعبان في المدينة المنورة، وذلك بعد حوالي شهر من تحويل القبلة إلى الكعبة المشرفة، وقد صام النبي صلى الله عليه وسلم تسعة مواسم من رمضان وتحديداً في شهر شعبان في المدينة المنورة، وذلك بعد شهر تقريباً من تحويل القبلة إلى الكعبة المشرفة، وقد صام النبي طيلة أيام حياته تسعة مواسم من رمضان منذ العام الثاني للهجرة، وحتى وافت النبي صلى الله عليه وسلم في شهر ربيع الأول من العام الحادي عشر للهجرة، ومنذ ذلك الوقت، أصبح الصيام فرض عين على المسلم وفق الشروط والأحكام الشرعية ونزلت فيه آيات من القرآن الكريم، دلت على فرضيته على المسلمين، وأنه كان مفروضا على من كان قبلهم في الشرائع السابقة، وشرعت أحكامه ومواقيته، في آيات الصيام، وبينت تفاصيل أحكامه ومواقيته، بالأحاديث النبوية؛ لأن الحديث النبوي مفسر للقرآن، وشارح له، قال الله تعالى: ﴿ وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ﴾، وقال تعالى: ﴿ فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا ﴾، وفي الحديث: «ألا إني أوتيت الكتاب ومثله معه».

أقرأ أيضاً: هل اليوم رمضان 2022

متى فرض الصيام بالتاريخ الميلادي

علمنا أن الصوم فرض في السنة ال الثانية من الهجرة والتي توافق ستمائة وأربعة وعشرون بالتاريخ الميلادي. ووفقا لذلك فقد صام النبي أشرف وأطهر الخلق صلى الله عليه وسلم حوالي تسع رمضانات فقط، وعندما توفي كان في العام الحادي الهجري والتي يوافق ستمائة وثلاثة وثلاثون ميلادي.

مراحل فرض الصيام

  • المرحلة الأولى هي مرحلة التخيير: حيث تم تخيير المسلمون ما بين أمرين الأمر الأول صيام شهر رمضان والأمر الثاني دفع فدية.
  • المرحة الثانية هي فرض الصيام: تحول الصيام بعدما كان اختيارياً ما بين الصيام أو دفع الفدية إلى فرضه وإلزامه على كل مسلم، وكانت ابتداء من طلوع الفجر حتى غروب شمس اليوم.
  • المرحلة الثالثة هي صيام رمضان المعروف لدينا حاليا وهو الصيام عن كل ما يفطر من طعام أو شراب أو شهوات وهذا من طلوع الفجر حتى مغرب نفس اليوم.

من النبي الأول الذي صام رمضان

فرض صيام شهر رمضان على رسول الله  – صلى اله عليه وسلم – أكرم الخلق فكان أول من صام، ومن ثم اقتدى به الصحابة والتابعين فصاموا مثلما كان يصوم.

حكم الصيام

  • صيام الفرض والواجب: يعتبر الصيام ركن من أركان الإسلام الخمسة والمتمثل بشهر رمضان الكريم، وعدم صيامه يلزم غضب الله من العبد وضياع الثواب، كذلك صيام الواجب الذي يتعلق بالنذور والكفارات ككفارة اليمين والجماع في يوم رمضان.
  • صيام السنة:  أوصانا النبي بصيامها لما فيها من مغفرة، مثل الستة من شوال، ويومي الاثنين والخميس والثمانية من ذي الحجة وغيرها الكثير مما ذكر بالحديث النبوي الشريف.
  • الصيام المكروه: وتمثل بالأيام التي حللها الله لعبده أن يفطر بها دون ذنب، مثل صيام الدهر بشكل يومي دون ترك فواصل، أو صيام شهر رجب بأكمله، أو صيام يوم عرفة.
  • الصيام المحرم:  الأيام التي يحرم شرعاً صيامها، كصيام العيدين أو أيام التشريق في مناسك الحج، واليوم الذي يظن أنه متمم لشعبان.

فوائد الصيام في الإسلام

الصيام له فوائد جمة في الدنيا والآخرة، ومن أهم هذه الفوائد :

  • الصيام يزيل شهوات الدنيا وملذاتها ويبعد الإنسان عن ارتكاب المعاصي والآثام.
  • الصيام يكون شفيع لصاحبه عن الله عز وجل يوم القيامة بما يقدمه من عمل صالح
  • الصيام أحد أسباب التي تدخل صاحبها الجنة، وهذا ما وعد الله به عباده المؤمنين، كما أن الصيام يكفر عن الذنوب والآثام والخطايا.
  • الصيام يفيد الجسم ككل ويحافظ على صحته ويمنح جسم الإنسان الوقت الكافي لإعادة تنقيته من السموم المتراكمة.
  • الإسلام يقوي روابط الأخوة المحبة وكذلك صلة الرحم ويجعل القلوب متصافية.
  • الصيام يهذب الروح الإنسانية وينمي الأخلاق الحميدة التي أمرنا بها النبي الكريم.

 

وبذلك القدر من المعلومات التي تحدثنا فيه عن في أي سنة فرض الصيام على المسلمين نختم مقالنا هذا والذي تحدث عن قدر كاف من المعلومات عن متى فرض الصيام ومن النبي الذي صام رمضان المبارك أول مرة ، كذلك تناولنا مراحل فرض الصيام ، وفوائد الصيام في الإسلام.  

 

 

اترك تعليقاً