كم عدد غزوات الرسول في رمضان

كم عدد غزوات الرسول في رمضان

كم عدد غزوات الرسول في رمضان ، خاض المسلمون معارك كثيرة  ضد المشركين في سبيل إعلاء كلمة التوحيد كلمة الله سبحانه وتعالى ، وقد شارك رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- في كثير من هذه المعارك، وقد جاء الأمر بالقتال من الله -سبحانه وتعالى- في سبيل رد اعتداءات المشركين على المسلمين وفي سبيل نشر الدين الإسلامي بين الناس ، حتى في شهر رمضان الكريم خاض الرسول عدة معارك وغزوات  وهما غزوة بدر، وغزوة فتح مكة.

كم عدد غزوات الرسول في رمضان

الرسول صلى الله عليه وسم غزا مع المسلمين في عدة غزوات ولم يغزو في شهر رمضان إلا غزوتين هما غزوة بدر وكذلك غزوة فتح مكة وفيما يلي تفصيل لكلتا الغزوتين.

اقرأ أيضاً : في أي سنة فرض الصيام على المسلمين

غزوة بدر

وتُسمى أيضاً بـ (غزوة بدر الكبرى وبدر القتال ويوم الفرقان) هي غزوة وقعت في السابع عشر من رمضان في العام الثاني من الهجرة (الموافق 13 /مارس/ 624م) بين المسلمين بقيادة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، وقبيلة قريش ومن حالفها من العرب بقيادة عمرو بن هشام المخزومي القرشي. وتعد غزوة بدر أول معركةٍ من معارك الإسلام الفاصلة، وقد سميت بهذا الاسم نسبة إلى منطقة بدر التي وقعت المعركة فيها، وبدر بئر مشهورة تقع بين مكة والمدينة المنورة.

بدأت المعركة بمحاولة المسلمين اعتراض قافلة تجارية  لقريش متوجهة من الشام إلى مكة يقودها أبو سفيان بن حرب، ولكن أبا سفيان تمكن من الفرار بالقافلة، وأرسل رسولاً إلى قريش يطلب عونهم ونجدتهم، فاستجابت قريش وخرجت لقتال المسلمين. كان عدد المسلمين في غزوة بدر ثلاثمائة وبضعة عشر رجلاً، معهم فرسان وسبعون جملاً، وكان تعداد جيش قريش ألف رجل معهم مئتا فرس، أي كانوا يشكلون ثلاثة أضعاف جيش المسلمين من حيث العدد تقريباً. وانتهت غزوة بدر بانتصار المسلمين على قريش وقتل قائدهم عمرو بن هشام، وكان عدد من قتل من قريش في غزوة بدر سبعين رجلاً وأُسر منهم سبعون آخرون، أما المسلمون فلم يقتل منهم سوى أربعة عشر رجلاً، ستة منهم من المهاجرين وثمانية من الأنصار. تمخَضت عن غزوة بدر عدة نتائج  نافعة بالنسبة للمسلمين، منها أنهم أصبحوا مهابين في المدينة وما جاورها، وأصبح لدولتهم مصدر جديد للدخل وهو غنائم المعارك، وبذلك تحسن حال المسلمين المادي والاقتصادي والمعنوي.

غزوة فتح مكة

فتح مكة (يسمَى أيضاً الفتح الأعظم) غزوة حدثت في العشرين من رمضان في العام الثامن من الهجرة (الموافق 10 يناير 630م) ، استطاع المسلمون من خلالها فتح مدينة مكة وضمها إلى دولتهم الإسلامية. سبب الغزوة هو أن قبيلةَ قريش انتهكت الهدنةَ التي كانت بينها وبين المسلمين، بإعانتها لحلفائها من بني الدئل بن بكر بن عبد مناة بن كنانة (تحديداً بطن منهم يقال لهم «بنو نفاثة») في الإغارة على قبيلة خزاعة، الذين هم حلفاء المسلمين، فنقضت بذلك عهدها مع المسلمين الذي سمي بصلح الحديبية. ورداً على ذلك، جهَز الرسول محمد جيشاً قوامه عشرة آلاف مقاتل لفتح مكة، وتحرك الجيش حتى وصل مكة، فدخلها سلماً بدون قتال، إلا ما كان من جهة القائد المسلم خالد بن الوليد، إذ حاول بعض رجال قريش بقيادة عكرمة بن أبي جهل التصدي للمسلمين، فقاتلهم خالد وقتل منهم اثني عشر رجلاً، وفرَ الباقون منهم، وقُتل من المسلمين رجلان اثنان.

ولما نزل الرسول محمد بمكة واطمأن الناس، جاء الكعبة فطاف بها، وجعل يطعن الأصنام التي كانت حولها بقوس كان معه، ويقول: «جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا» ، ورأى في الكعبة الصور والتماثيل فأمر بها فكسرت. ولما حانت الصلاة، أمر الرسول محمد بلال بن رباح أن يصعد فيؤذن من على الكعبة، فصعد بلال وأذن.

كان من نتائج فتح مكة اعتناقُ كثير من أهلها دين الإسلام، ومنهم سيد قريش وكنانة أبو سفيان بن حرب، وزوجته هند بنت عتبة، وكذلك عكرمة بن أبي جهل، وسهيل بن عمرو، وصفوان بن أمية، وأبو قحافة والد أبي بكر الصديق، وغيرهم.

أحداث وقعت زمن الرسول في رمضان

وقعت العديد من الأحداث الكبرى زمن الرسول صلى الله عليه وسلم في رمضان، وأهمها:

  • إرسال الرسول صلى الله عليه وسلم لخالد بن الوليد في العام الهجري الثامن في اليوم الخامس والعشرون من شهر رمضان ، ليهدم البيت الذي كانت تعبد فيه العزى، إرسال السرايا من أجل هدم الأصنام المتبقية.
  • في شهر رمضان في السنة التاسعة للهجرة ، حضر عدد كبير من قبيلة ثقيف إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم لكي يدخلوا الدين الإسلامي  بعد هدم الأصنام الذي كانت تعبده قبيلة ثقيف.
  • في العام العاشر للهجرة في شهر رمضان ، انتشر الإسلام بشكل كبير في اليمن.

وفي النهاية مقالنا نكون قد عرفنا  كم عدد غزوات الرسول في رمضان التي غزاها الرسول صلى الله عليه وسلم  وهما غزوتين، الغزوة الأولى غزوة بدر والتي بينت قوة جيش المسلمين وفيها انتصر الحق على وزهق الباطل، والغزوة الثانية هي غزوة فتح مكة حيث دخلها الرسول دون قتال وأمر الرسول بتحطيم الأصنام وعفى عن قريش ، وكذلك تطرقنا إلى الأحداث التي حدثت زمن الرسول في رمضان.

اترك تعليقاً