ما هي صفات الرجل العسكري

ما هي صفات الرجل العسكري

ما هي صفات الرجل العسكري ، عرف الإنسان منذ عصور التاريخ القديمة، أن الفرق بين النجاح والفشل سواء في الحروب أو في مختلف ميادين الحياة الإنسانية يرجع في جانب كبير منه إلى مدى كفاءة القيادة، حيث أن كل جماعة أو منظمة أو دولة تحتاج إلى قيادة، وتشكل القيادة محور مهمة ترتكز عليه مختلف النشاطات في المنظمات العامة والخاصة على حد سواء.

القيادة عنصر لنجاح القائد

وتعد القيادة من أهم عناصر نجاح القائد، إذ من شأنها أن توجه الموارد كافة نحو تحقيق الأهداف، فعند توفر الموارد المادية مع عجز قيادي غير قادر على توجيه الموارد البشرية وتنظيمها و تنسيقها فإنه لن يكتب النجاح لتلك القائد في تحقيق أهدافه. ويتناسب مستوى تحقيق الأهداف مع مستوى قوة القيادة في الاستفادة من طاقات الرجل العسكري من خلال إثارة دافعيته، والكشف عن الطاقات الكامنة لديه للوصول إلى مستوى عالي من التميز.

اقرأ أيضاً : كم عمر رامز جلال 2022 

ماهي صفات الرجل العسكري

القيادة العسكرية الناجحة عرفها الجنرال مونتجومري القيادة هي فن التأثير في الأشخاص بدرجة تجعلهم يحققوا أهداف الجماعة بحماس وتشجعهم على التطوير ليس فقط رغبة في العمل ولكن بحماس وثقة، فالرجل العسكري يجب أن يتمتع بصفات عديدة تتلاءم مع الظروف العسكرية المحيطة به .

وهناك بعض السمات الشخصية التي يتمتع بها الرجل القيادي نذكر منها :

  • الثقة

القادة العسكريين جميعهم  لديهم الثقة بالنفس والاتزان ، فهم يتمتعون بالثقة لاتخاذ القرارات الصائبة في الظروف المختلفة ، ويمتلكوا القادة العسكريين مهارات وقدرات عقلية وذهنية يستطيعون من خلالها القدرة على  التحليل والتخطيط وحل النزاعات التي يتعرضون لها، واتخاذ القرارات الصحيحة.

  • الانضباط

يتحلى الرجل العسكري بكثير من الانضباط الداخلي والتحكم بالنفس ، حيث يتطلب المجال العسكري الكثير من الهدوء والتروي وعدم التصرف بانفعالية عالية وأن يضل القائد على اتزان تام عند مواجهة المواقف الصعبة ويتبع التوجيهات والقواعد التي يتم توجيهها إليه.

  • الذكاء

ومن الصفات التي يتحلى بها الرجل والقائد العسكري الذكاء ، وذلك لابد أن يكون القائد صاحب قدر مرتفع من الذكاء ليتمكن من حل المشكلات التي تواجهه ووضع الخطط الصحيحة للوصول للأهداف المحددة.

  • اللياقة البدنية

لا بد أن يتمتع كل قائد ورجل عسكري باللياقة البدنية فكل رجل عسكري يتعرض للكثير من الضغوطات والصعوبات البدنية والذهنية ، لذلك فإن اللياقة البدنية مهمة بشكل كبير له وتمكنه من تحمل كل الضغوطات التي تواجهه .

  • الشجاعة

القائد الشجاع يعزز الشعور بالأمان والطمأنينة ويشحذ الهمم ويبعث الأمل فيمن حوله. والشجاعة التي نتكلم عنها ليست القوة البدنية أو التهور والاندفاع، إنما هي كما عرفها ابن القيم الجوزي ” ثبات القلب عند النوازل واستقراره عند المخاوف وإن كان ضعيف البطش”، فالصدق في الأقوال والأفعال والأحوال يثمر ثابتاً على الحق ومواجهة الأزمات، وقوة في بذل الجهد لتحقيق الأهداف. إن حقيقة الشجاعة المطلوبة هي التي تمد الآخرين بالثقة والأمان فكل يعمل دون خوف أو توتر بأن هناك من يترصد لزلاتهم وأخطائهم فهم يثقون تماما بأن هناك قائداً يتصدى ويواجه الصعوبات من أجلهم، فيحفزهم ذلك إلى بذل الجهد والإبداع في العمل، فالقائد الشجاع هو رجل المواقف الذي تجده ثابتاً على مبادئه قوياً لا يتزعزع قيد أنملة حين تتلاطم أمواج المصاعب والمحن.

القادة والمسؤولين، لكل منهم أسلوب معين أو مميز في القيادة والإدارة، ولكن أفضلهم على الإطلاق الصادق الشجاع الذي لا يتهرب من مواجهة العواقب عند العثرات والزلات، شجاع في التصدي للمواقف ومتبع جيد لسير الأعمال، فيشعرك دائماً بالأمان والثقة.

صفات القائد العسكري

يتصف القائد العسكري بصفات تختلف من وحدةٍ عسكريةٍ إلى أخرى حسب المهام الموكلة له، ويوجد بعض الصفات العامة نذكر منها:

تقدير الظروف المحيطة:

يمكن للقائد معرفة القرار السليم بالذكاء والحنكة ، الجمود في بعض القرارات قد لا يكون فِكرة صحيحة ولا بد من المرونة، كما على القائد التمييز بين القرارات التي تخص الأمور الداخلية لوحدته أو القرارات الخارجية التي لها علاقة بالوحدات العسكرية المختلفة.

الوقت المناسب لإعطاء القرارات:

التأخير في القرارات أو اتخاذها بوقت غير مخطط له قد يؤدّي إلى عدم النجاح  وعمل المشاكل للمحيطين، لذلك فالقائد العسكري المميز هو من يستطيع اختيار القرار المناسب والسليم في الوقت المناسب بكل حنكة .

وفي ختام هذا المقال تكون قد تمت معرفة صفات الرجل العسكري وتم تسليط الضوء على بعض الصفات التي يتمتع بها القائد العسكري .

 

اترك تعليقاً